كازاخستان: إعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجول والرئيس يتوعد باجراءات صارمة

وكالات — انقسنا نيوز

توعد قاسم جومارت توكاييف، الرئيس الكازاخستاني، اليوم الأربعاء بردّ “صارم” على التظاهرات غير المسبوقة التي تهزّ بلده والتي اجتاح خلالها متظاهرون مباني حكومية.
وقال مكتب رئيس كازاخستان اليوم الأربعاء، أن الرئيس قد أقال الحكومة وأعلن حالة الطوارئ لمدة أسبوعين في ألماتي وفي مقاطعة مانغستاو الغربية، إضافة لفرض حظر تجول اعتبارًا من الساعة 11 مساءً حتى 7 صباحًا.
وكان الرئيس الكازاخستاني قد ألقى خطابا تم بثه عبر التلفزيون الحكومي وباللغة الروسية، الثلاثاء قائلا: “الدعوات لمهاجمة المكاتب المدنية والعسكرية غير قانونية. إنها جريمة ستتم معاقبتها. السلطة لن تسقط وما نحتاجه ليس الصراع ولكن الثقة والحوار المتبادلين”.
وأضاف توكاييف:”كرئيس، من واجبي حماية أمن مواطنينا وسلامتهم، وأن أقلق على سلامة أراضي كازاخستان”، مضيفًا أن لديه نية “التصرف بحزم قدر الإمكان”. وصرّح أن هذه الاضطرابات أدت إلى “هجمات ضخمة على قوات الأمن” التي سقط في صفوفها قتلى وجرحى مضيفًا أن “مجموعات من عناصر إجرامية تضرب جنودنا وتهينهم، وتسحلهم عراةً في الشوارع وتعتدي على النساء وتنهب المتاجر”.
وبدأت حركة الاحتجاج التي الأحد بعد زيادة في أسعار الغاز الطبيعي المسال في مدينة جاناوزن بغرب البلاد، إلى ألماتي العاصمة الاقتصادية وكبرى مدن البلاد، الأربعاء.
وفرّقت الشرطة نحو خمسة آلاف متظاهر بالقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع في الماتي الثلاثاء، وفق ما أفاد صحفيون في وكالة فرانس برس. وردد المتظاهرون هتافات مناهضة للحكومة مثل “لتستقل الحكومة” و”ليرحل الرجل العجوز”، في إشارة إلى الرئيس السابق نور سلطان نزارباييف.
وبعد ظهر الأربعاء، اقتحم عدة آلاف من المتظاهرين مبنى إدارة المدينة وتمكنوا من الدخول على الرغم من إطلاق الشرطة قنابل صوتية والغاز المسيل للدموع، بحسب صحفي من وكالة فرانس برس.
كما شاهد مراسلو وكالة فرانس برس في الماتي رجالا بزي الشرطة وهم يكوِّمون دروعهم وخوذاتهم على الأرض ثم يعانقون المحتجين. ورفض الرجال بزي الشرطة التحدث للمراسلين. وهتفت امرأة وهي تعانق أحد المتظاهرين “انتقلوا إلى جانبنا”.

السابق

الشرطة بالخرطوم تسترد مصوغات ذهبية وأجهزة إتصال

السابق

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *