وهج الكلم


د حسن التجاني
بين ترباس والشيخ !!
*رحم الله الشيخ محمد سيد حاج …العالم الجليل المتزن الذي راح في عمر الشباب مبكيا عليه وعلي مزيد علمه وعلومه في حادث مرور مشئوم في طريق الخرطوم القضارف في مهمة دعوية .

  • الشيخ محمد سيد حاج في حديثه معنا ذات مرة في منزله بالصافية جوار مسجده هناك وكنا مجموعة من مختلف ألوان الطيف في مناسبة مصالحة لمشكلة سوء تفاهم بين الأستاذ الصحفي علي الصادق البصير والشيخ محمد المصطفي عبد الرحمن أمام وخطيب مسجد الفتيحاب مربع خمسة … والطرفين احتكما للشيخ محمد سيد الذي ذكر لي في بداية حديثه ان الشيخ محمد اصلا رجل دعوي جي به خصيصا في توعية الشباب دعويا في الأماكن العامة بأسلوبه الجذاب في حدائق (حبيبي مفلس) لانه هو الأقرب إليهم ولروح الشباب…وهم في جماعة أنصار السنة يؤامنون علي دوره في ذلك …ضحكنا جميعا لمنطق الحديث …وتطييب الخواطر كمدخل لموضوع ذلك الجمع يومها وبالفعل انفض الجمع متصالحا متسامحا علي وجبة عشاء مازلت اتذوق طعمها رغم بساطتها .
  • امس ذهبت لاداء صلاة الجمعة بمسجد الرشاد بالفتيحاب ….حقيقة قدم الشيخ محمد المصطفي خطبة دسمة كانت باركانها الحقة التي تدعو للإيمان بالله وحده والتوكل عليه دون سواه وعدم الأخذ والاعتقاد بمن يصلح ويضر بغيره وأمتلا المسجد في كل جنباته في صمت واستماع وكنت اظن ان الشيخ في خلال خطبته يقول الذي ترسله الاسافير من فيديوهات لكن حتي انتهت الخطبة بعبارة اليقين الذي أثبت الشيخ انه الموت ان تعبدوا الله حتي يأتيكم اليقين عكس ما فسرها محمود محمد طه في كتابه الذي بيد الشيخ منذ العام1975 ان اليقين درجات من العلم والاقتناع والفهم يجعلك تتطور حتي تصل لمكانة الرسول صل الله عليه وسلم ثم تصل بذلك اليقين لتصبح ربا والاها ..والعياذ بالله او كما قال وأوضح ذلك في خطبته .
    *انتهت الخطبة وأقيمت صلاة الجمعة وصلي بنا الامام الشيخ محمد المصطفي.
  • الخطبة الثانية لا علاقة لها بالجمعة ولا خطبتها انما كانت ردا علي حوار أجرته صحيفة السوداني أو كما قال مع الفنان ترباس هاجم فيه الأخير الشيخ بألفاظ يظن الشيخ انها تمسه وتخدش في سمعته وتناولها بالرد في تلاتة نقاط الأولي ان الشيخ تناوله بعبارة انه جيعان فرد ترباس انه لم يقل جيعان وانه يملك مالا كثيرا حتي انه اشتري منزلا بمبلغ أربعين مليونا اي أربعين مليارا في ام درمان …في هذه النقطة الشيخ رد عليه انه لا يعنيه ان كان ترباس غنيا أو فقيرا او جيعانا هو قال ان ترباس لو كان غنيا فعلا ما كان عليه أن يقول جيعانا فالناس جميعا جوعي ولا يملكون انما قال لترباس توب من الغناء فهو حرام وجاءه بالدليل القاطع في ذلك من الكتاب والسنة وان الغناء سبب الوباء والأمراض بما فيها الكورونا لانه مدعاة للزنا والفاحشة
    هذه نقطة .
    النقطة الثانية تناول ما قاله له ترباس في الحوار انه قليل أدب …فرد عليه بأنه ليس بقليل أدب لكنه كان قليل أدب عندما كان في عهد (الصبا والطيش) معجبا بترباس وبغنائه لكنه تاب ودعاه للتوبة هو الآخر.
    النقطة الثالثة
    قال الشيخ ان ترباس تهكم عليه وقال له انت أمام مسجد مكة اصلك …فرد الشيخ اتشرف إني أكون بمكة وهي التي تعلمت منها هذا العلم وأصبحت إماما بالفتيحاب واحد مساجدها وان حضور المسجد محترمين …انت متخيل في رده علي ترباس انت قايل العلم ده جبته من دار الفنانين….وأتشرف إني سوداني وامام بمسجد سوداني وكلها بيوت الله وما يقال هنا من دعوة وإرشاد يقال كذلك في مكة فالرسالة واحدة…
    لم يتناول الشيخ قدحا في شخص ترباس …بل قال أعجبت بترباس في احدي الحفلات وانا صغير و ترباس بمكانة ابي عمرا ان هجم عليه الجمهور في المسرح وأخرج عليهم مسدسا وأطلق منه أعيرة نارية في مواجهتهم جعلني اغتني مسدسا مثله وهو معي الان .
  • بعد نهاية الخطبة ذهبت لتحية الشيخ علي جمال (خطبة) (الجمعة) فدعاني لوجبة غداء وقد امتلأ الصالون بالناس فظننت ان الوجبة مكربة…وفي سرعة برق اصطفت الصحون والأطباق ومددت يدي فوجدته عيشا مسقي عدسا دون لحم ولا شواء فقلت الذي أولي بالبكاء واعلان الجوع عبر الأجهزة الإعلامية و(العالمية) للاسف هو الشيخ محمد المصطفي وحيرانه وبعض الشعب السوداني وليس ترباس الذي تناولته الاسافير وهو يتلذذ من طعم الشواء وأنواع الشطوط عقب ظهوره معلنا جوعه في الأجهزة الإعلامية في بلد لا يجوع فيها أحد الا بسوء صنيعه وعصيانه لربه الواحد الأحد …
  • غادرت وفي بالي سؤال ترباس يعلن أنه اشتري منزلا بمبلغ أربعين مليارا وربما لا يكون المنزل الأول ونحن نبحث عن مأوي لياوينا ولكن نظل نحمد الله ليلا نهارا وندعوا الله ان يسترنا حتي نلقاه وسوداننا بخير لا نشهر بضائقته التي يمر بها ونعلم أنها الي طريق زوال بإذن الله ولو بعد حين… اليس نحن الأحق بالبكاء ام ترباس؟ .
    (ان قدر انا نعود)

السابق

اعلان الحكومة الجديدة من (25) وزيراً

السابق

إيقاف ثلاثي المريخ سته اشهر

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *