اعتقال أربعة من الفلسطينيين الستة الفارين من سجن جلبوع الإسرائيلي

وكالات ـــ إنقسنا نيوز

ألقي القبض ليل الجمعة إلى السبت في شمال إسرائيل على أربعة من أصل ستّة فلسطينيّين لاذوا بالفرار من سجن إسرائيلي مطلع الأسبوع في إحدى أكبر عمليّات الهروب في تاريخ البلاد والتي جعلت منهم “أبطالاً” في نظر الفلسطينيين.
ومنذ عملية الفرار الاثنين من سجن جلبوع (شمال) ذي الحراسة المشدّدة عبر نفق أحدثوه أسفل مغسلة في حمام قادهم إلى خارج السجن، تنفذ السلطات الاسرائيلية عملية مطاردة واسعة النطاق في اسرائيل والضفة الغربية المحتلة، مسقط رأس الفارين وحيث نشر الجيش تعزيزات.
وأشارت التحليلات والشائعات إلى احتمال خروجهم من البلاد عبر الحدود مع الأردن المجاور، لكن أربعة من الفارين اعتقلوا في شمال إسرائيل، على بعد نحو 30 كلم من السجن.
وفي وقت متأخر من مساء الجمعة، أعلنت الشرطة اعتقال سجينين ينتميان إلى حركة الجهاد الإسلامي في مدينة الناصرة العربيّة في شمال إسرائيل، هما يعقوب قادري (48 عاما) ومحمود عبد الله عارضة (45 عاما) الذي قضى 25 عاما في السجن.
ومحمود عارضة هو أقدم المعتقلين الستّة، وتُقدّمه بعض وسائل الإعلام المحلية والإقليمية على أنّه المخطّط لعمليّة الهروب.
وقالت الشرطة الإسرائيليّة في بيان، إنّ عناصرها رصدوا الفارَّيْن “وطاردوهما بمروحيّة”، لافتة إلى أنّه تم اعتقالهما بلا مقاومة في الناصرة.
وأشارت وسائل إعلام إسرائيليّة إلى أنّ سكّانًا في الناصرة نبّهوا الشرطة إلى وجود رجُلين يبحثان عن طعام في القمامة.
وبُعيد إعلان نبأ اعتقال السجينَين، الذي نقلته على الفور كلّ وسائل الإعلام الإسرائيليّة، أفاد الجيش بأنّ قذيفة صاروخيّة أُطلِقت من قطاع غزّة على جنوب إسرائيل قبل أن يعترضها نظام “القبّة الحديدية” الإسرائيلي. وردا على ذلك نفذ الجيش الإسرائيلي غارات ليلية على قطاع غزة.
صباح اليوم السبت، أعلنت إسرائيل توقيف اثنين آخرين هما زكريا الزبيدي، القائد السابق في “كتائب شهداء الأقصى” الجناح العسكري لحركة فتح في مخيم جنين، ومحمد عارضة، العضو في الجهاد الاسلامي. كما تم القبض على الرجلين من قبل القوات الخاصة “بينما كانا يختبئان في مرآب للسيارات” في بلدة الشبلي ام الغنم، الواقعة على بعد عشرة كيلومترات شرق الناصرة، بحسب الشرطة.
وبثت مصلحة السجون صورا تظهر نفقاً حُفر تحت ارضية حمام إحدى الزنزانات في السجن، أدى إلى مخرج اكتشفه عناصر الشرطة والحراس في وقت لاحق صباح الإثنين.

السابق

تفاصيل جديدة حول تمويل زراعة القطن بالجزيرة

السابق

بيان من الشرطة بشأن مقتل ضابط على يد زميله بمدينة بارا

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *