“المهمة المستحيلة”.. حرب الـ20 عاماً تضع أوزارها في أفغانستان

 

وكالات ـــ إنقسنا نيوز
بعد أسبوعين من دخول طالبان إلى كابول، غادر آخر جندي أمريكي أفغانستان ليل الإثنين الثلاثاء، في نهاية وجود عسكري استمر 20 عاماً بالبلاد. ومع إعلان وزارة الدفاع الأمريكية إتمام عملية الانسحاب من أفغانستان، طوت واشنطن أطول حرب خاضتها في تاريخها استمرت عقدين من الزمان.
ففي 7 أكتوبر 2001 عقب هجمات 11 سبتمبر الإرهابية بدأت الولايات المتحدة حملة عسكرية بضربات على قوات تابعة لطالبان والقاعدة، وسرعان ما دخل عدد صغير من القوات الأمريكية الخاصة وعناصر المخابرات المركزية إلى أفغانستان للمساعدة في توجيه حملة القصف وتنظيم قوات المعارضة الأفغانية.
وفي ليل 30 إلى 31 أغسطس أقلعت آخر طائرة نقل عسكرية أمريكية من المطار، منهية حوالى عشرين عاماً من الوجود الأمريكي في أفغانستان.
وفي ما يلي الأحداث الرئيسية في أفغانستان منذ دخول عناصر طالبان إلى كابول في 15 أغسطس الذي كرس سيطرة الحركة على السلطة في أفغانستان:
وفي 15 أغسطس، دخلت حركة طالبان إلى كابول من دون أن تواجه مقاومة بعد هجوم واسع خاطف بدأته في مايو مستفيدة من بدء انسحاب القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي.
واعترف الرئيس الأفغاني أشرف غني الذي كان قد غادر البلاد، في رسالة عبر فيسبوك بأن “طالبان انتصرت” وأوضح أنه فر من بلاده لتجنب “إراقة الدماء”.
وفي اليوم التالي، بدأ إجلاء دبلوماسيين وأجانب آخرين وأفغان بشكل عاجل. تدفقت حشود هائلة على مطار كابول ما أدى إلى فوضى عارمة.
وبدأت طائرات عسكرية من كل أنحاء العالم جسرا جويا لإجلاء آلاف الأشخاص بشكل عاجل قبل موعد الحادي والثلاثين من أغسطس المقرر لاستكمال انسحاب القوات الأجنبية من البلاد.
وبعد صمت طويل وفي مواجهة انتقادات حادة، دافع الرئيس الأمريكي جو بايدن عن قرار سحب القوات الأمريكية من أفغانستان، مؤكداً أن مهمة واشنطن لم تكن يوماً بناء دولة ديمقراطية بل “منع هجوم إرهابي يطال التراب الأمريكي”.

السابق

توقيف أخطر معتادي بلاغات الكسر بدائره الاختصاص

السابق

الملحق الديني السعودي يطالب بتعويض 100 مليار جنيه في قضيته ضد الشيخ مختار بدري

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *