شــــــــوكــة حـــــــــوت/ *لا تـشتــروا الأضـحـيـة*

ياسرمحمدمحمود البشر

*الأضحية شعيرة دينية مرتبطة بالقدرة المالية والإستطاعة وهى عبادة وليست عادة والغرض من الأضحية إحياء سنة من سنن الله فمن إستطاع الى شراء الأضحية سبيلا فليضحى عن نفسه وعن أسرته ويشارك معه فى الفرحة غير المستطيعين من الجيران والأهل والمعارف وذلك تأكيداً لإحياء سنة التعاضد والتكافل بين المسلمين وهناك بعض الأسر الفقيرة والغير قادرة على شراء الأضحية يجتهدون فوق طاقتهم من أجل شرائها مهما كلفهم الأمر مع العلم أن رب العزة من فوق سبعة سموات يقول (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما أكتسبت) وطالما أن الأضحية عبادة وليست عادة فهى واجبة على المستطيع وتسقط عن الفقراء والمساكين وغير المستطيعين*.

*والملاحظ لحركة أسواق الأضحية بالعاصمة السودانية الخرطوم والولايات أن أسعار الخراف يتحكم فى تحديدها التجار والسماسرة ويضعون الأسعار على حسب مزاجهم مع العلم أن مربى الماشية فى مناطق الإنتاج يبيعون ثروتهم الحيوانية بأسعار مناسبة جداً ويضاف عليها سعر تكلفة الترحيل من الحقل إلى العاصمة وعندما تصل هذه الثروة إلى أيدى السماسرة فإنهم يضعون أرباحاً تفوق شراء الخروف من الحقل ويجب أن يعرف المواطنين أن أسعار الخراف الحالية هى مجرد مضاربات بين السماسرة والتجار بغرض تركيع ألمواطنين وإجبارهم على الشراء بالأسعار المفروضة عليهم فرضاً*.

*وليعلم المواطنين أنه لابد من مقاطعة عملية شراء خراف الأضحية من الأسواق طالما أن أموالكم فى جيوبكم ولا يضركم شيئاً أن تحتفظوا بها وهنا يضطر السماسرة إلى الصرف على الخراف من أعلاف ومياه وحراسة وغيرها من أوجه الصرف وكلما مرت ساعة واحدة من إمتناع المواطنيين عن شراء الخراف كلما إضطر السماسرة والتجار إلى مراجعة أسعارهم والكرة الآن فى ملعب المواطن المغلوب على أمره وهو صاحب التوقيع الإبتدائى والنهائى فى تحديد أسعار الأضحية وإجبار السماسرة على قبول سعر المواطنين عن يد وهم صاغرون فلا تكونوا رهائن فى أيدى السماسرة والتجار فكونوا أنتم أصحاب القرار وأنتم من يحدد الأسعار*.

*مع العلم أن هذا العام ليس فيه صادر هدى وليس فيه أداء مناسك شعيرة الحج إلا للمقيمين داخل المملكة العربية السعودية وهذا بدوره يقلل من قيمة أسعار الخراف بالسوق المحلى فيما أصحبت المملكة العربية السعودية تعيد شحنات الماشية السودانية من عرض البحر مما سبب ويسبب خسائر لتجار الصادر فلا تجعلوهم يعوضوا خسائر المملكة العربية السعودية على حسابكم ولابد للمواطن أن يتسلح بوعى كبير ويستخدم سلاح مقاطعة شراء الأضحية تحت شعار الغالى متروك وهل سمعتم بأن هناك مواطن واحد مات من عدم الأضحية*.

نــــــــــص شــــــــوكــة

*وإذا كان لابد من الأضحية فليتشارك كل أربعة أسر فى شراء عجل جسد له خوار لا يتجاوز سعره ١٠٠ ألف جنيه وتقسم الأسهم على عدد الأسر وإذا كان لابد من التوسعة فى هذا اليوم فليشترى أرباب الأسر خمسة كيلو لحمة بمبلغ ١٢ ألف جنيه ويوسع على أسرته وأهل بيته ويصرف بقية المبلغ على أغراض بيته الأخرى أثناء عطلة عيد الأضحى المبارك*.

ربــــــــع شــــــــوكــة

*قاطعوا شراء الأضحية وكونوا أنتم من يحدد السعر ولا تجعلوا للتجار والسماسرة عليكم سلطاناً*.

yassir.mahmoud71@gmail.com

السابق

‏(سوداني) تحتفل باليوم الوطني للمتبرع بالدم وتكرم متبرعين ومتطوعين

السابق

دنقلا.. ضبط مواد سامة وضارة بالبيئة تستخدم في التعدين

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *