بكري المدني يكتب – زادنا ألما كمل-زرع وضرع وحكايات!

 

الطريق ذات الطريق من الجيلي لا عند دامر المجذوب والرفاق هم الرفاق أما الذي تغير فقط فهو كل شيء!

وعند شندى الملتقى جمة وسؤال عن الحال وسعر القهوة -كم القهوة يا بنية من خبز الفنادك ؟!كم ؟! ثم هاتف –
جبنة في المتمة
أحسن تسببها تفوتها
لا بتقدر عليها
لا بتوافي شروطها !!

من على النافذة تبدو الدامر – هذى مدينتي – مالي أبدو إذا حزينا ؟ الفكرة العبقرية بما انى وصلت لم لا اتصل بالوالدة ؟! والحوار

-سكة فايت جيت عابر
– ويا الخليتنا رحت مشرق يا حليلك حليلي معاك
يمة الله يهديك -!
وتاني يا حليلك حليلي معاك !!

جغرافيا نحن الآن في عطبرة ولكن لم تبدو ام المدائن غريبة ؟يا عرجاوي من هؤلاء ومن أين أتوا ؟! ويهرب عوض من السؤال بسؤال انتوا وين هسة عايز اجيكم – عايز الاقيكم ؟ونمضى وعوض لأول مرة يكذب -كنت اعرف انه هذه المرة سيكذب فعوض الذي (شرق ومرق)عاد وقد فقد حتى خفي حنين !واليوم
لا دفتر حضور
لا حصة فطور
وعوض يبدو غريبا في المدينة ونرحل ونحن نسأل (يا ساري الليل ما شفت عوض؟)لا والله – يا زول أقول ليك حاجة ؟عطبرة ذاتها وينها ؟
عطبرة منو؟!

وبربر ماكور أول شهيد للثورة لم أسمع له من بعد بقضية ولا ذكر عند العراة من كل فضيلة فى كل المواقع وفي الخرطوم وهتفت وحدي -هتفت في سري ماكور وقود الثورة ماكور وحيد الشعب!

وفي بربر يخرج إلينا أسامة حسنين –
– أسامة من بين كل أصحاب الأقلام والإعلام والذي تجده رفقة كل الزيارات والمشروعات يخدم الناس بلا مقابل يسعى فقط لتقديم نهر النيل على أحسن ما يكون واتكي عليه الى جوار رفيقة المواقف خديجة إسماعيل عند بيارة مشروع زادنا

يا أسامة الوالية دى خليها يااا أخ فك دربها
واللله – ما اخليها
لكنها حافظت على دعم سعر الرغيف !
ويضيف هو لا انا – و(كمان وقفت ألفا أحمر لشغل غسالات الدهب القاتلة)
وطيب يا أسامة -؟!
– يا زول هه انت ماك عارف حاجة ساي وحديث لو ان نشرته لذهبت للسجن حبيسا وأصبح هو عريسا -!

وخرج لإستقبالنا رجل اسمر اللونا ربع القامة بإبتسامة اللواء أركان حرب عبدالمحمود حماد الوالي السابق وقائد سلاح المدفعية السابق ومدير شركة زادنا الحالي (ذلك رجل – ذلك رجل -)

اللواء ركن عبد المحمود كان قد سبق الفريق عوض بن عوف وكان صاحب اول بيان بالعمل بانحياز الجيش للشعب عندما سار على الأرض راجلا بالزي العسكري الكامل وسط الجماهير فى عطبرة

لم يكن اعلان انتصار الثورة من عطبرة فقط بحرق دار المؤتمر الوطنى ولكن بنزول اللواء ركن عبد المحمود وانضمامه للجماهير وعندها كان كل شي كان قد انتهى وسائلي (طيب وكت هو اصلو كدى ليه الناس ما هتفت باسمه ؟)نظرت وحدقت فى وجه السؤال العبيط عبط كل شيء هذه الابام قبل ان اقول
السبب اسمه -اسم عبدالمحمود تقيل – ما خفيف !

وزادنا فى مشروع (زادي1)في بربر فقط نحو مليون فدان ستروي من ترعتين رئيسيتين من على النيل مباشرة لإنتاج الأعلاف والفواكه وتحتضن بعض الحيوانات والطيور
إنتاج وتصدير والثورة خيار الشعب
إنتاج وتصدير والثورة خيار الشعب
لم يحدثنا سعادة اللواء عن شيء فقط قال (امشوا وشوفوا)وعندما كان الزملاء يسألون المدراء عن تفاصيل
الماء والكهرباء والمحاصيل
كنت أبحث عمن أسأله -لماذا مليون فدان فقط من 200مليون فدان صالحة للزراعة ؟
لماذا لا يتم إعلان اللواء ركن عبدالمحمود حماد رئيسا على سيادة 200مليون فدان من مساحة الأرض الصالحة للزراعة في السودان بلا شراكة –
ليه ؟!
امشوا شوفوا !!

السابق

رؤى متجددة….. ابشر رفاي

السابق

ابراهيم الخضر: الإتحاديون على العديل والزين.. والعروس امراة فاتنة اسمها الوحدة (1__5)

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *