الطريق الثالث – بكري المدني

الحظر والإغلاق -خير لابد منه !

كل المؤشرات تؤكد دخول البلاد في الموجة الثالثة لمرض (كورونا) فقد عادت نسبة الإصابات والوفيات للارتفاع من جديد بعد هدنة لم تطول مع الفيروس اللعين

المقلق اليوم هو الموقف المضطرب للسلطات تجاه الموجة الحالية فولاية مثل الخرطوم انتشر فيها المرض لا زالت السلطات فيها مترددة أمام القرار الصحيح -في تقديري – بالاغلاق والحظر الجزئي على الأقل حتى تتم السيطرة على الأوضاع

لا زالت فصول المدارس مكدسة بالتلاميذ والأماكن العامة تعج بالمتواجدين ولا التزام مرئي بما يلزم لعدم انتقال الفيروس من شخص لآخر !

أجزم بأن القرار السليم الآن وقبل فوات الأوان هو الإعلان الشجاع بإغلاق المدارس وتجفيف الأماكن العامة من المتواجدين وتحديد ساعات وفئات العمل مع إلزام الجميع بارتداء الكمامة

السودان دولة هشة ونظامها الصحي متهالك جدا ومؤسساتها العلاجية خاصة في هذه المرحلة تكاد تكون من أسباب الإصابة والوفاة وليس العلاج لذا فإن الوقاية خير من العلاج ولا وقاية اليوم سوي إعلان الحظر وإغلاق المدارس الى حين او حتى تجميد العام ان دعا الحال !

الوضع لا يحتمل المزايدات السياسية ولا حتى التقديرات الفطيرة فنحن إزاء مرض جد خطير وان ما تحول الى وباء خاصة في الخرطوم فإن السيطرة عليه من بعد ستكون من الصعوبة بمكان

ان اي احاديث عن إجراءات دون الحظر وإغلاق المدارس وتجفيف الأماكن والمؤسسات العامة ستكون بلا جدوى نسبة لسلوكنا الفردي والجمعي القائم على (التواكل)ولا أقول التوكل !

نعم -ستكون الحياة صعبة في ظل الغلاء الفاحش وقلة المداخيل وانعدامها بالنسبة لبعض الفئات والأفراد ولكن ان تكون الحياة صعبة هي درجة أفضل من الموت بالفيروس اللعين

نرجو الحظر والاغلاق حرصا على عافية وحياة الناس ونأمل أن تلتزم الدولة ومؤسساتها ومنظمات المجتمع المدنى فيها بمعالجة أوضاع الناس في ظل الحظر المطلوب

السابق

قال أنه يستمد شجاعته منها.. وزير الخارجية البريطاني يمتدح الثائرة رفقة عبد الرحمن

السابق

حميدتي يعود للخرطوم بعد زيارة اليوم الواحد لجنوب السودان

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *