م/عبد العال مكين يكتب


مامون حميدة .. من راى ليس كمن سمع


لم اندهش كثيرا لشكر اسرة الصحفى الكبير الراحل سيد احمد خليفه للبروفسير مامون حميدة ، ذلك الشكر الذى تناقلته الاسافير من الذين وقفوا مع الاسرة بحثا عن سرير بالمستشفى للاستاذ يوسف سيداحمد خليفه رئيس تحرير الوطن ، فاسرة سيد احمد خليفه اسرة عريقه وكبيرة ويعرفون الاصول.
لذا لم يكن غريبا عليهم يقال لون الإحسان بالحسنى وتقديم شكرهم لمن وقفوا معهم فى علاج ابنهم يوسف الذى نسال الله ان يمن عليه بالشفاء العاجل ويتمم عليه نعمة الصحة والعافية . أما بروف مامون الذى عرفته من خلال عملى عندما كنت مديرا تنفيذيا لمكتب الوزير الأستاذ الهادي حسن عبدالجليل في وزارة الثقافة والاعلام – ولاية الخرطوم – ومن خلال متابعتى المستمرة لمواقفه الانسانية النبيلة لم استغرب استجابته للنداء والداعي الإنساني ، بل وأتوقع منه يفعل اكثر من ذلك رغم الخلافات المعروفة بينه وصحيفة الوطن والتى وصلت ساحات المحاكم وامتدت لسنوات وسنوات . الرجل ممن يفرقون بين الجانب الانسانى والاخلاقي والجوانب الاخرى واذكر له الكثير جدا من المواقف الانسانية التى قام بها وكنت حضورا لبعضها ومطالعا فى الصحف لبعضها الاخر ومن وقف معهم او من شهدوا الموقف فعندما ارتفعت الاصوات فى الاسافير مناشدة اهل الخير للوقوف بجانب الممثلة الكبيرة فاىزة عمسيب فى محنة مرضها وعجزها عن توفير تكاليف العلاج بالخارج كان بروف مأمون اول المسارعين لزيارتها فى منزلها عندما لجاء اليه اصحاب المبادرة ولم يخذلهم فزارها برفقة عابد سيد احمد نائب مدير عام وزارةالثقافة والاعلام والسياحة بالولاية وقتها ورئيس اتحاد المهن الموسيقية دكتور عبد القادر سالم وفى منزل فاىزة عمسيب حيث كنت من ضمن الحضور جلس البروف بجوارها واطلع على تقاريرها ولم يتضايق عندما عرضت عليه الاسرة خلال الزيارة فواتير العلاج بالخارج بل فاجاهم بالتزامه بها كاملة وبالعملة الصعبة كما نذكر زيارته للمذيعة الكبيرة والرمز الإعلامي الاستاذة يسرية محمد الحسن فى مرضها بمنزلها بالحاج يوسف وهى التى اقيلت ظلما من التلفزيون ولم يزرها اى وزير غير بروف مامون وفاجأ زوجها الاستاذ الصحفى الكبير صلاح عووضة بالزيارة بحسب الرواة حيث كان اول لقاء له بالوزير الذى رسم له البعض صورة مختلفة وعووضه معروف بانه من الد اعداء الانقاذ . وفى المنزل جلس البروف بتواضعه لوقت طويل ونقل استعداده لعلاج الاستاذة يسرية فى مستشفياته وتحاور مع عووضه الذى قال يومها لو فى زول واحد فى الانقاذ يمكن ان اكتب عنه انت يابروف . ويشهد الله للرجل زيارات كثيرة مثلها تمت لاخرين لكن رفض هو ان تخرج للاعلام كما عرفت فكان يمشى بنفسه ولايفعل مثل الوزراء الاخرين الذين يبعثون بالظروف مع سكرتير المكتب . ومن الزيارات كانت زيارته للممثل نبيل متوكل شفاه الله الذى يسكن فى اطراف الخرطوم حيث اعتذر وزير الثقافه بالولاية يومها لبعد المسافه وذهب مامون الذى منح المبدعين الذين يعانون من تكاليف العلاج بطاقات علاج مجانية فى مستشفياته الخاصة فتم الاحتفال بعدد من الدفعات فى اتحادات الفنانين اما الممثل الكبير على مهدى نورى فعندما ضاق به الحال كما اورد هو بنفسه فى الصحف وشعر ان لامخرج له الا اللجوء للبروف مامون لاجراء عملية عاجلة جدا لانقاذ قلبه اتصل بالبروف مامون والذى وجده خارجا من مبنى التلفزيون القومى بحسب روايته بعد ان انتهى من حلقة في برنامجه الشهير صحتك الذى لم يتركه حتى عندما صار وزيرا فاستجاب على الفور واختار ان يتحرك بنفسه الى مكان وجود على مهدى وينقله للمستشفى لتجرى له العملية والامثلة كثيرة مع مختلف فئات المجتمع فكان مع اللاعب الاسطورة جكسا فى مرضه ومع كمال عبدالوهاب والقائمة تطول وهذه شهادة لله فانه حتى في صرح العلم خاصته نجد حفظة القران والأشخاص ذوى الاعاقة يدخلونها مجانا كل عام ومااكثرهم الان بها اما مستشفى يستبشرون فقد حكى لى مسؤول كبير به ان ثلث الحالات شهريا” يتعالجون مجانا” بمذكرات من البروف بعد معرفته لظروفهم الماديه وحاجتهم للعلاج . ما أردت أن اقوله انه لايفجر فى الخصومة فعندما اعتقل بعد سقوط الانقاد وافرج عنه ظل حاملا هم البلد مقدما مبادرات كثيرة داعمة للمجتمع مثل مسابقة معا ضد الكورونا المليارية . وقوافل السيول الطبية وغيرها لذا لم يكن مستغربا أن يسارع للوقوف بجانب استاذنا يوسف سيداحمد او غيره كما لم يكن غريبا ان تشكر اسرة الراحل سيداحمد هذه الوقفة منه ومن غيره . فشكرا لهذه اللفتة والتحية للبروف مامون وهو يقف شامخا فى كل الظروف متمسكا بمبادئه لايحيد عنها او يتغير فيظل هو مامون الطبيب العالم الانسان المحب الخير للناس الذي يعرف كيف يعفو ويصلح عن المسئ يعطي دون من او أذى او تجريح .
وهنالك جوانب إنسانية كثيرة نذكرها في حينها.
اللهم هل بلغت اللهم فاشهد.

السابق

السابق

البرهان: لا نرغب في القيام بانقلاب وسنحمي ثورة ديسمبر

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *