عز الهجير _رضا حسن باعو



حمدوك بدخلنا الجنة!
المبدع الكوميدي محمد موسي قال في احدي نكاته البعرس المرة النقناقة بتدخلو الجنة واستدل بأن الرجل يكون في حالة استغفار مستمرة وذكر الله علي الدوام بالقول أستغفر الله وحسبي الله ونعم الوكيل وبذلك تكتب لك حسنات تدخلك الجنة.
كما قيل أن الصبر علي المكاره يقلل السيئات ويضاعف الحسنات والله أعلم.
سقت هذه المقدمة للحديث عن أفشل حكومة مرت علي تاريخ البلاد والعباد بعد ان أحالت حياتهم لجحيم في كل شيء ولم تترك له من محاسن مايذكرها بها باستثناء أنها أزاحت الرئيس المخلوع عمر البشير من سدة الحكم إذا اعتبرنا ذلك حسنة ففشل هذه الحكومة يعلمه القاصي والداني ولاتحتاج لمناقشة.
حكومة تسلمت الحكم والدولار لم يتجاوز الستين جنيها وكيلو اللحمة الضأن لم يزيد عن 220 جنيه أما العجالي فقد كان في حدود 160جنيه تقريبا وسعر جوال السكر كنانة لم يتجاوز 1080 جنيه أي والله هذه الأسعار لم تكن خلال العصر الحجري ولا عقود خلت وإنما كانت قبل ثورة ديسمبر المسروقة من قبل شلة ذات أجندة وهدف واحد إسمه إذلال الشعب السوداني وتدمير مؤسساته وهذا مايحدث بالفعل حيث ليس من المنطقي أن يكون هدف هذه الحكومة هو المواطن وحاله بأي حال من الأحوال.
في غمرة نشوة الشعب المسكين بثورته المسروقة فعلت بنا حكومة الثورة الافاعيل واستغلت فرحتنا تلك ومررت أجندتها في كافة المجالات وعندما كنا نشكو من سوء الحال كان يخدرونا بأن ذلك بفعل الثورة المضادة والدولة العميقة التي لازالت تسيطر علي مؤسسات الدولة وتعمل علي إفشال حكومة الخبير الاقتصادي العالمي عبدالله حمدوك الذي أثبت لنا أنه أكبر خدعة نتعرض لها في تاريخنا واتضح لنا أنه مجرد خيال ماتة لايهش ولاينش وجاء لنا بموظفين في مكتبه مثله تماما تسببوا في خلق الأزمات الواحدة تلو الاخري دون ان يجدوا الردع من كبيرهم حمدوك.
استخدمت الحكومة التي كنا نعتقد أنها محترمة وجاءت من أجلنا استخدمت معنا بنج درجة أولي إسمه فلول النظام البائد فكل مشكلة تؤكد فشلهم شماعتها الدولة العميقة، عرفتوا ليه البنج اتعدم من المستشفيات لانو شالو حمدوك والمعاه وكبوا لينا في موية النيل ولمن نشربها نعيش في الغيبوبة ونصفق للفشلة السرقوا حقنا وضيعوا البلد.
كل مؤسسات الدولة دمرت تماما عبر لجنة المحامي الماكان في زول بعرفو إلا ناس بيتهم وجدي صالح وللاسف يترأس هذه اللجنة بالإنابة الشقيق والزميل الكاتب الصحفي محمد الفكي سليمان الذي فرحنا بمقدمه عضوا في مجلس السيادة وقلنا أخيرا جانا زول من الشعب السوداني الاغبش بياكل فتة العدس بالمرقة وبشرب معانا الشاي ومرات كده ممكن يأكل معانا اقاشي موقف جاكسون لمن نطلع من الجريدة متأخرين لكن وآه من لكن واضح إننا اتغشينا شديد لأن هذه اللجنة التي وقفنا معها ودعمناه باعتبار أنها ستعدل الحال الكان مائل وتعالج مشاكل البلد بماتمتلكه من صلاحيات وامتيازات جعلتها تفوق حكومة الفاشل حمدوك في الصلاحيات.
عندما نتحدث عن اللجنة لأنها قامت بفصل عدد كبير جدا من الموظفين الذين عينهم النظام البائد لمجرد أنهم كيزان بس لكن أكبر أخطاء اللجنة أنها لم تجهز البديل لهم وقامت بفصل الآلاف من المهندسين والموظفين الذين صرفنا دم قلبنا لتاهيلهم وتدريبهم وحينما جاء الوقت لنستفيد منهم ازالتهم لجنة وجدي وودالفكي وعلي عين حمدوك الذي لم نسمع أنه زجرهم او سالهم عن بدائل المفصولين عشان تعرفوه كيف فاشل ونتاج ذلك الفشل الذريع مانعيشه من أزمات الآن في انقطاع الكهرباء لفترة تقارب العام حيث تشهد قطوعات تستمر لأكثر من 12 ساعة دون مراعاة للمرضي وكبار السن الذين امتحنهم الله بالمرض وبالإضافة لتلك الأزمات نجد غلاء الأسعار في السوق الذي جعل الأسر تعيش علي حد الكفاف وصار الأكل بالنسبة لها مجرد رفاهية ولم نجد او نسمع بمعالجات من الحكومة لأنها ببساطه تعيش في عالم آخر وسودان غير الذي نعيش فيه فسودانهم فيه الفاره من سيارات الانفينتي والاوباما وبيوتهم بها مولدات الكهرباء التي يتوفر لها الجاز وياكلون ويشربون من نثرياتهم التي يتحصلون عليها من دم الغلابي المسميين مواطنين.
فشل وتدهور في كل شيء وعدم وجود رؤية للحل ولايمكن ان نتفاءل بإيجاد حلول في ظل وجود وزراء وسياديين لايشعرون بمعاناة شعبهم وثالثة الاثافي لايدرون ما يدور ما وصل إليه حال الشعب الذي فقد حتي نعمة الأمن في ظل انتشار مهددات وتفلتات أمنية غير مسبوقة.
لانملك في ظل كل هذه الأزمات التي تحيط بنا من كل جانب سوي الصبر والدعاء ان يلزمنا الله الصبر الجميل وسنظل تكثر من الإستغفار ولن ندعو علي هؤلاء الفشلة حتي لانبطل حسناتنا التي نطمح في كرم الله عز وجل ان يضاعفها لنا نظير صبرنا علي مكاره هؤلاء لنفوذ بالجنة ان شاء الله. مش قلت ليكم حمدوك بدخلنا الجنة.

السابق

علي كل_محمد عبدالقادر

السابق

محترفو الهلال يغادرون للإنضمام لمنتخبات بلدانهم

أكتب تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *