إعلانك معنا يعني الإنتشار

أعلن معنا
مقالات

يا والى كسلا ما سر هذا الصمت ٠ !!

اخر الكلام هاشم القصاص

اخر الكلام
هاشم القصاص

يا والى كسلا ما سر هذا الصمت ٠ !!

صحيح ان والى كسلا الأستاذ محمد موسى من الاداريين الذين عملوا فى جهاز الضباط الاداريين طويلا .. ولكننا لاننسى انه فى الأصل رجل اعلامى عمل فى اذاعة ام درمان وتدرب مذيعا فيها على ايدى فطاحلتها أيام الزمن الجميل كما عمل مذيعا بتلفزيون كسلا ويحمد له انه لاينكر انتمائه لقبيله الاعلام حتى بعد ان صار واليا… ومعروف ان الجمع بين فن الادارة وفنون الاعلام تجعل أى قيادى ناجح اذا احكم التوازن بينهما و الوالى بطبيعة دوره سياسى وتنفيذى والسياسه تحتاح للسان بليغ واللسان يحتاج للتكامل مع الاعلام كوسيلة لتوصيل رساله واستقبال رسالة للمواطنين عبره كما هو تنفيذى فانه منوط به تقديم الخدمات للناس ومعالجة همومهم ومعرفة اوجاعهم وقد كان الصحابة رضوان الله عنهم يجوبون كل مكان لمعرفة احتياجات الناس توقفهم أنة موجوع أو صوت جائع أو اهة مظلوم ليعالجوا مشكلاتهم وآلان وبالرغم من الوسائط الحديقة التى سهلت نقل الاوجاع إلا ان المحير ان والى كسلا الادارى الاعلامى الذى يمتلك نواصى النجاح شغل نفسه بما افقده ادواته التى كانت بالإمكان ان تميزه والتى كانت بعد رحيله يوما بحكم سنة الحياه تجعله باقيا فى دواخلهم وعيونهم بانجازاته الباقية ومواقفه الراسخه ولانه من قبيلتى الاعلامية اهمس فى اذنه من محبه اننى لى أشهر فى كسلا ولكننى وجدتك الاعلامى الابعد عن الاعلام وإن طاقمك الاعلامى فى ولايتك هو الاضعف فى كل الولايات وان مايكتب عن هموم الناس أما محجوب عنك أو انت الزاهد فى الالتفات إليه برغم انه ينقل إليك اوجاع الناس الذين وليت عليهم وانت مسؤول عنهم كما وجدت حضورك الشعبى وسط الغلابه مفقود والقادة ينصرون بضعفائهم

انت سيد العارفين السيد الوالى الفرصه أى فرصه ان لم نحسن استغلالها سيسرقنا الزمن فى الانشغال بما يجب ان نفعل ونخرج يوما كما دخلنا للموقع دون ان نترك اثرا يذكرنا به الناس فاصلح كابينتك الاعلامية لانها من الضرورات واعلى اهتمامك بمشكلات الناس تبقى بينهم حاضرا بقيت او تغيرت الأحوال والاوضاع والمواقع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى