إعلانك معنا يعني الإنتشار

أعلن معنا
مقالات

عابد سيداحمد يكتب الجزيرة وخيوط المؤامرةالكبيرة ؟!!

كل الحقيقة
عابد سيداحمد

الجزيرة وخيوط المؤامرةالكبيرة ؟!!

 

تصور المشهد… وانت تصلى الجمعة مطمئنا بمسجدك الذى إعتدت عليه بقريتك عسير بجنوب الجزيرة .. وانت على هذه الحالة تفاجأ بالمليشيا تحيط بالمسجد وتمطر بيت الله بالرصاص… وترى حولك الشهداء يتساقطون ثم ترى المجرمين بعد فعلتهم البشعة يأتون … يأتون لينهبوا أموال المصلين وهواتفهم ويرتقى أمام عينيك إمام المسجد شهيدا مودعا الدنيا فى مسجده الذى القى فيه اخر خطبة له فى حياته ثم ارتقى شهيدا

وفى العريباب وانت على ضفة البحر تعانى من العطش !!…ولكى تحصل على جرعة ماء من البحر … لابد ان تركب الصعب.. والصعب هناك ان تتحمل الجلد بالسياط من عناصر المليشيا المستجلبة من ليبيا وجنوب السودان ثم تدفع لهم بعد الجلد ٥٠٠ جنيه مقابل اية (باقة ماء) من البحر…. هكذا يحكى و يقول أهلها العزل الابرياء

وقبل هذه وتلك .. تفاجات قرية ود النورة بانتهاكات وجرائم فى حق الأبرياء العزل هناك.. راح ضحيتها أكثر من ١٥٠ قتيلا و٢٠٠ جريجا و لم يجد أهلها الاحياء بدا من تحويل ميدان فريقهم الرياضى إلى مقابر لدفن شهداء القرية التى نكلت المليشيا باهلها وشهدت قريتهم ابشع الانتهاكات التى ابكت كل من له ضمير فى العالم

كما تفاجات قرية المنيرة بامطارها بالرصاص الذى اطلق على اهلها ليسقط عدد منهم شهداء وجرحى وتتعرض القرية لابشع صور النهب والسلب كما تعرضت قرى الحوش والحرقة وقوز ابروف والدوحة والشريف مختار والشيح السمانى التى ارتقى فيها 18 شهيدا

أما التكينة بمحلية الكاملين فإنها قصة أخرى فى فصول المآساة الكبيرة التى يعيشها انسان الجزيرة فالمليشيا هناك مارست كل انواع التنكيل واستخدمت الاسلحة المختلفة فى مواجهة عزل تمسكوا بارضهم فسقط الشهداء منهم ونهبت ممتلكاتهم

وهكذا شهدت اغلب قرى الجزيرة هذه المآسى .. فالقرى هناك تتم استباحتها والتنكيل باهلها واذلالهم فى ابشع الصور لتقفز الاسئلة الهامة :لماذا يحدث كل هذا مع المواطنين الابرياء العزل هناك؟

وهل مايحدث فى قرى الجزيرة التى تستغيث ولا مغيث لها حتى الان مما دفع و يدفع الكثير من اهلها كل يوم للهجرة القسرية هربا من بطش المليشيا بهم هل يتم بغرض السرقة والنهب ؟ ام الانتقام من مواطنها ولماذا ؟ ام هو مخطط يتم تنفيذه لتهجير انسان الجزيرة من قراهم وان ثمة ترتيب معد له لمرحلة مابعد تفريغها ؟! كلها اسئلة حائرة تشكلها الغبينة غير المبررة التى تتعامل بها المليشيا معهم والتى حولت الحرب فى الجزيرة إلى حرب ضد مواطنها الذى لم يعد يحتمل أكثر مما احتمل ولابد من اغاثته وانقاذه من المليشيا التى مارست وتمارس معه كل يوم كل أشكال التنكيل والقتل والسرقة وكٱنما هدفها من سيطرتها على الولاية ممارسة حربها مع مواطنيها العزل فى قراهم

فلنتجاوز الحفر بالابرة ايها السادة ولايغمض لنا جفنا حكومة وشعبا وكلنا معتصماه حتى نحرر الجزيرة من المليشيا ونحرر انسانها من الذل والاهانة التى يتعرض لها وهذا اقل مايجب أن نفعله للجزيرة جمل شيل اقتصاد السودان ولانسانها النبيل الصابر المنتظر المغيث…. ولمدنى عاصمتها التى حزن اهل السودان على سقوطها اكثر من حزنهم على جرى فى الخرطوم

اخر الكلام :
ان الأحداث المؤسفة والمؤلمة التى تجرى فى الجزيرة بمباركة قيادات المليشيا وتبريرات العملاء وصمت المجتمع الدولى الذى يرى ويسمع هى جزء من مخطط الحرب الكبير الذى يستهدف السودان والذى يحتاج لصحوة وتعامل غير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى