إعلانك معنا يعني الإنتشار

أعلن معنا
مقالات

الوزيرة هزار تبدأ المشوار

حد السيف محمد الصادق

حد السيف
محمد الصادق

الوزيرة هزار تبدأ المشوار

خلال الإسبوعيين الماضيين كنت أردد فى كثير من الأعمدة البرنامج الوطنى العظيم الكبير الذى تعد له وزارة الشباب والرياضة الإتحادية بقيادة الوزيرة الحديدية هزار عبد الرسول وهو البرنامج الذى سيكون بإذن الله حدثا فريدا تستضيفه ولاية كسلا أرض التاكا والقاش والعنبه الراميه فى بيتها . ومنذ الإسبوع الماضى بدأت الوزيرة هزار المشوار بحركة ماكوكية بين بورتسودان مقر الحكومة وكسلا وذلك تجهيزا وترتيبا وتنظيما وبرمجة للإحتفال العظيم الذى سيستمر يومى السادس والسابع من مارس الحالى والذى يهدف لتحريك الشباب فى قطاعى الشباب والرياضة ودعم القوات المسلحة فى الدفاع عن الوطن والمواطن . وسيكون حضورا للبرنامج الوطنى القائد مالك عقار نائب رئيس المجلس السيادى حيث يشتمل البرنامج خلال اليومين على العديد من الفقرات الشائقة وبمشاركة أكبر عدد من الإتحادات الرياضية والتنظيمات الشبابية وهناك المفاجأة الأكبر بوضع حجر الأساس لأكبر المدن الرياضية فى ولاية كسلا التى تشرق منها الشمس .
0 وما يسعدنا كثيرا فى البرنامج الذى تقف عليه الوزيرة هزار مواصلة الليل بالنهار هو الدور الكبير الذى سيلعبه الشباب وكلنا نعلم أدواره فى التنمية وبناء المجتمع وتأثيره فى العمل السياسى والرياضى والإقتصادى والزراعى . والشباب هم من يشاركون فى الإنتخابات السياسية والحزبية والرئاسية والتشريعية والرياضية وخلافها . والشباب لهم التأثير المباشر والواضح فى الدفاع عن الوطن والأرض والعرض والمال والاهل . وما يسعدنا كثيرا هو الإهتمام الشخصى والمباشر للوزيرة هزار بالشباب بإعتبار أنه نصف الحاضر وكل المستقبل . والشباب هو الذى يملك القدرة على تحقيق الأهداف والغايات التى تصب فى مصلحة البلاد . وحق علينا أن نقول .
حيو الشباب الحر يحييه الأمل
قد لون التاريخ وقوفه متصديا
لم يخش لومة لائم ساق العلل
هم يعبرون البحر رغم هديره
0 إننا على ثقة أن برنامج دعم الشباب والرياضة للقوات المسلحة والذى تتخله ندوة كبرى بمشاركة الشباب سيكون حدثا فريدا يلفت أنظار الجميع إلى كسلا الوريفة والشاربه من الطيبه ديمه . وما نستطيع تأكيده هو ان المشوار الذى بدأته الوزيرة هزار سيستمر فى الكثير من الولايات . ومع الوزيرة الحديدية هزار لن يكون هنالك مستحيلا ويبقى قول الشاعر .
إذا الشعب أراد الحياة يوما
فلابد أن يستجيب القدر ..
ولابد لليل أن ينجلى …
ولابد للقيد أن ينكسر ..
0 غدا بإذن الله نواصل إن كان فى العمر بقية . والله من وراء القصد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى